التوترات بين الصين وتايوان تدفع اليابان للتحرك

كشفت الحكومة اليابانية مؤخراً عن خطط لبناء ملاجئ ضد القنابل في الجزر الخارجية لمحافظة أوكيناوا، وذكرت صحيفة “ساوث تشاينا مورنينج بوست” أن هذا القرار جاء مع تصاعد التوترات بين الصين وتايوان.

ويوم امس الجمعة، قالت وكالة “فرانس برس”: “من المقرر الانتهاء من المبادئ التوجيهية لتصميم الملاجئ الشهر المقبل، بينما يتم وضع مقترحات الإخلاء”.

وأعرب ماسافومي إيدا، وهو محلل صيني بارز في طوكيو، عن قلق طوكيو المتزايد، وشدد على أنه إذا اندلع الصراع، فمن المرجح أن تنجر اليابان إليه.

ووفقاً لهيئة الإذاعة الوطنية في البلاد “NHK”، سيتم الانتهاء من المبادئ التوجيهية لتصميم هذه الملاجئ بحلول نهاية مارس، مع تقديم المقترحات بعد ذلك إلى الحكومات المحلية.

ومن المتوقع أن تكون المباني العامة القائمة مثل المدارس ومجالس المدينة بمثابة مواقع مناسبة، حيث تعتبر مستويات الطابق السفلي الخاصة بها أماكن مثالية للملاجئ.

بالإضافة إلى بناء الملاجئ، يجري وضع خطط لإجلاء المدنيين المقيمين في الجزر النائية التي تضم منشآت عسكرية يابانية، والتي من المحتمل أن تكون مستهدفة.

وتقترح هذه الخطط، كما وردت بالتفصيل في التقارير الدفاعية الأخيرة، إجلاء السكان إما عن طريق البحر أو الجو إلى جزيرة أوكيناوا الرئيسية ثم إلى جنوب كيوشو بعد ذلك.
وبحسب هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية “NHK”، فقد قام المسؤولون الحكوميون بفحص المباني القائمة على الجزر، ولقد عثروا على هياكل خرسانية قوية يمكن تكييفها للمأوى.

وإلى ذلك، قالت الهيئة اليابانية: سيتم تعزيز هذه المباني بجدران خرسانية بسماكة 30 سم على الأقل لتحمل الهجمات الصاروخية والقنابل، وسيكون لديهم أيضا مصادر الطاقة وأنظمة الاتصالات وتخزين الطعام والدواء.

وأضافت: سيقوم المسؤولون بتعديل المباني القائمة في الجزر النائية لتوفير المأوى للسكان ذوي القدرة المحدودة على الحركة

وتشعر طوكيو بالقلق من أنه في حالة نشوب صراع مفاجئ يشمل تايوان بالقرب من الجزر اليابانية مثل يوناجوني، التي تبعد 111 كيلومترا فقط عن تايوان، فقد لا يكون هناك وقت كافٍ للإخلاء.

وهذا يعني أن السكان سيحتاجون إلى البقاء في أماكنهم والبحث عن مأوى، ويهدف الاقتراح إلى أن يكون لكل شخص مساحة قدرها 2 متر مربع (21.5 قدم مربع) وإمدادات كافية تكفي لمدة تصل إلى أسبوعين.

وفي هذا الخصوص، قال إيدا: “إن أولوية الحكومة هي محاولة إجلاء الأشخاص الذين يعيشون في الجزر النائية ونقلهم في النهاية إلى كيوشو”.

وأضاف: “لكنهم يخططون أيضاً لبناء ملاجئ لأولئك الذين لا يستطيعون التحرك على الفور، لأن إخلاء جزيرة مثل يوناجوني سيكون أمرا صعبا للغاية، لذا هناك حاجة إلى نهج أكثر واقعية”.

ويقترح بعض المحللين أنه إذا كانت الصين تهدف إلى غزو تايوان، فقد تحتاج إلى استهداف القواعد العسكرية الأمريكية في أوكيناوا للقضاء على التهديد الذي يواجه الجانب الشمالي من أسطول الغزو.

وأشار إيدا إلى أن الهجوم على القواعد الأمريكية سيُنظر إليه أيضا على أنه اعتداء على الأراضي ذات السيادة اليابانية، مما يستلزم رد فعل