بريطانيا تحذر إسرائيل من “المستحيل” في رفح وتتخذ إجراءات عقابية ضد مستوطنين متطرفين

قال وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون، اليوم الاثنين، إن على إسرائيل أن تفكر بجدية قبل اتخاذ أي إجراء آخر في مدينة رفح، وذلك بعد الغارات الجوية على المدينة الواقعة في جنوب غزة، والتي تمثل الملاذ الأخير لنحو مليون مدني نازح.

وقال كاميرون للصحافيين رداً على سؤال حول الوضع في رفح، وعما إذا كانت إسرائيل قد تجاوزت ما يسمح به القانون الدولي: نعتقد أنه من المستحيل خوض حرب وسط هذا الكم من الناس. ليس هناك مكان يذهبون إليه

وأضاف: قلقون للغاية إزاء هذا الوضع، ونريد من إسرائيل أن تتوقف وتفكر بجدية شديدة قبل أن تتخذ أي إجراء آخر. لكن قبل كل شيء، ما نريده هو وقف فوري للقتال، يفضي إلى وقف لإطلاق النار.

وشهدت مدينة رفح أمس الاحد، ليلة دامية راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى إثر غارات إسرائيلية عنيفة، واشتباكات بين الفصائل الفلسطينية والجيش الإسرائيلي شمال غرب رفح.

في سياق آخر، فرضت الخارجية البريطانية عقوبات على 4 مستوطنين متطرفين إسرائيليين هاجموا بعنف فلسطينيين في الضفة الغربية.

وقالت الوزارة في بيان لها إن هذه العقوبات تفرض “قيوداً مالية وقيود سفر لمكافحة العنف المستمر الذي يماسه مستوطنون، ويهدد استقرار الضفة الغربية