أكبر مقبرة أطفال بالعالم.. غزة تحت القصف من شمالها لجنوبها

فيما تواصل إسرائيل قصفها المكثف لليوم 64 على قطاع غزة، أعلن المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان اليوم السبت أن إسرائيل قتلت أكثر من 10 آلاف طفل ورضيع في غزة بينهم مئات تحت الأنقاض منذ السابع من أكتوبر تشرين الأول.

ففي الوقت الذي أعلنت فيه وزارة الصحة التابعة لحماس في غزة أن عدد القتلى بلغ 17490 بينهم 7870 طفلا و6121 امرأة، قال المرصد في بيان نشره على موقعه الإلكتروني إن إجمالي القتلى في الهجمات الجوية والمدفعية الإسرائيلية المكثفة على قطاع غزة تجاوزت 23.012 قتيل، من بينهم 9077 طفلا ورضيعا.

وأضاف “وفي ظل وجود مئات الأطفال تحت الأنقاض، وبينما تتضاءل فرص نجاتهم في ظل تعذر انتشالهم منذ أسابيع، فإنه من المرجح تجاوز إجمالي عدد القتلى الأطفال 10000”

فيما قدر المرصد الأورومتوسطي بأن إجمالي عدد الأطفال ضحايا الهجمات التي تنفذها إسرائيل في قطاع غزة بلغ نحو 700 ألف طفل ما بين قتيل ومصاب ومشرد من دون مأوى.

وأشار إلى أن مليونا و840 ألف شخص في غزة أصبحوا نازحين داخليا ويقيمون مع أطفالهم في مراكز غير مخصصة أو مناسبة للإيواء، وسط اكتظاظ هائل، وهو ما يلقي بتداعيات جسيمة على الأطفال وسلامتهم.

وجدد المرصد الأورومتوسطي مطالبته أطراف المجتمع الدولي بالتحرك العاجل والفوري لوقف تحويل إسرائيل قطاع غزة إلى مقبرة هي الأكبر للأطفال في التاريخ الحديث حول العالم، وتوفير الحماية لهم وإنهاء حالة ازدواجية المعايير الصارخة التي تسيطر على مواقفه.

ميدانيا، أفاد تلفزيون فلسطين ووزارة الصحة اليوم السبت بمقتل ما يزيد عن 170 فلسطينيا وإصابة آخرين في استهدافات إسرائيلية طالت مختلف أنحاء قطاع غزة.

كما أفاد تلفزيون فلسطين بأن مستشفى ناصر جنوب قطاع غزة استقبل 62 قتيلا جراء قصف إسرائيلي على عدة منازل في خان يونس.

من ناحية أخرى، قالت وزارة الصحة الفلسطينية إن مستشفى شهداء الأقصى استقبل 71 قتيلا و160 إصابة على مدى الأربع والعشرين ساعة الماضية جراء قصف إسرائيلي على المحافظة الوسطى في قطاع غزة.