العكيمي يرفض قرار إقالته والاعتراف بالرئاسي..

كشفت مصادر سياسية عن إعلان القيادي الإخواني، أمين العكيمي، تمرده على قرار إقالته من منصب محافظ الجوف من قبل رئيس مجلس القيادة الرئاسي مطلع أكتوبر الماضي.

وقالت المصادر، إن العكيمي الذي حضر، الثلاثاء، إلى صالة العزاء التي أقيمت في العاصمة السعودية الرياض للشيخ صادق الأحمر، وصف في حديثه مع عدد من القيادات الحاضرة بأنه يرفض قرار إقالته من منصب محافظ الجوف من قبل من وصفهم بـ”الانقلابيين”.

وأضافت إن العكيمي أكد في حديثه بأنه تم تعيينه في هذا المنصب بقرار من الرئيس السابق عبدربه منصور هادي، الذي أكد بأنه لا يزال الرئيس الشرعي، لافتاً إلى أنه لا يعترف بشرعية رشاد العليمي وبمجلس القيادة الرئاسي، واصفاً قرار إقالته بأنه قرار آل جابر (السفير السعودي في اليمن).

المصادر أشارت إلى أن موقف العكيمي وحضوره للعزاء يفضح أكذوبة الإخوان التي تبرر بها تمردها على قرار إقالته، من خلال الترويج لمزاعم قيام السلطات السعودية بوضعه تحت الإقامة الجبرية.

هذا التطور يأتي في ظل ما يشبه الحراك السياسي الذي يقوده محافظ الجوف اللواء حسين العواضي، لإنهاء التمرد الذي تقوده جماعة الإخوان منذ تعيينه في هذا المنصب قبل أكثر من 3 أشهر.