غوانتانامو اليمن.. المليشيا تتخذ من سجون الامن السياسي بصنعاء معقل لتعذيب معارضيها

التعذيب الوحشي على أيدي مليشيا الحوثي في سجن “الأمن السياسي” بالعاصمة صنعاء الخاضع لسلطة المليشيا، وفقا لإفادة مصدر أمني.

وأكد المصدر أن مليشيا الحوثي تقوم بالاعتداء اللفظي والجسدي على عدد من المختطفين والمعتقلين القابعين في سجن “الأمن السياسي” بصنعاء.

ولفت المصدر أن مشرفي وعناصر المليشيا وضباطاً موالين لها قاموا بتقييد أيادي وأقدام بعض المختطفين بالسلاسل الحديدية والكلابيش، ومن ثم نقلهم إلى زنازين انفرادية لا تتجاوز عدة أمتار، ويمارسون بحقهم شتى أنواع التعذيب الوحشي في محاولة لإرغامهم على اعترافات في قضايا ليس لهم أي صلة بها مطلقا.

وطبقاً للمصدر فإن بعض السجناء تدهورت حالتهم الصحية جراء تعرضهم للتعذيب الشديد من قبل الحوثيين وأن المليشيات ترفض نقلهم إلى المستشفيات لتلقي العلاج اللازم مما قد يؤدي إلى وفاة عدد منهم.

وناشد المصدر كافة المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان وضع حد للانتهاكات بحق المعتقلين وإيقاف جرائم التعذيب التي ترتكبها المليشيات في سجونها ومحاسبة مرتكبيها.

وتواصل مليشيا الحوثي اعتقال الآلاف من المواطنين بدون أسباب تذكر وآخرين بتهم كيدية أو لانتمائهم الحزبي في سجون رسمية وأخرى مستحدثة خاصة وسرية يقبع فيها المختطفون والمخفيون قسريا دون علم أهاليهم منذ عدة أشهر وبعضهم لسنوات دون تقديمهم للمحاكمة.

ورصدت منظمة حقوقية دولية حتى شهر يناير الفائت، 113حالة وفاة تحت التعذيب في المعتقلات غير القانونية التابعة لمليشيا الحوثي في العاصمة صنعاء والمناطق الخاضعة لسيطرتها.